وجه النهار

هاجر سليمان

جامعة التقانة نموذجاً

هنالك فرق شاسع بين من يضع هدفا فى حياته ويكرس جهده للوصول له، و بين من يسير فى هذه الحياة بلا هدف ودون ادنى اهتمام بما يحدث من حوله، بل هنالك من يكون على استعدا. لتدمير غيره طالما انه ليست لديه خطط واضحة فى حياته .

وما قلناه ينطبق على حال التعليم فى بلادنا ، فهنالك مؤسسات تعليمية ينحصر جل همها فى الرفاه وامتصاص دماء الاسر من خلال الحصول على الاموال دون تقديم برامج تعليمية ذات اهداف واضحة، فتجد طلابها قمة الاستهتار ينتشرون طيلة اليوم بالمقاهى المحيطة بها او فى شارع النيل ويشاركون فى كافة البرامج الاجتماعية والترفيهية دون اكتراث للبرنامج التعليمي لذلك نجد ان اغلب طلاب تلكم الجامعات يتخرجون ويخرجون من المؤسسة كما دخلوا اليها منتهى الخواء الفكرى .

ونحن اليوم امام نموزج تعليمى جدير بالاحترام وهو جامعة العلوم والتقانة فهذه الجامعة لمن لايعرفها جامعة ذات خصوصية، وتضع برامج تعليمية ضاغطة لطلابها لذلك تجدهم منكبون على الدراسة ويعتبرون الوقت بالنسبة لهم كنز ثمين لايفرطون فيه وهم ايضا طبيعة الجامعة ولوائحها الصارمة تحول دون ممارستهم للانشطة السياسية بشكل اساسي ولا يميل طلابها الى العنف باعتبارهم جميعا همهم تلقى المادة التعليمية والاهتمام بالتحصيل الاكاديمي واكتساب الوقت الذي يمكنهم فى المزيد من الاطلاع .حسب معلوماتى ان هذه الجامعة التى يجب ان يمنح مسئولوها ثناء الدولة لم يسبق ان تم اغلاقها بسبب انحراف او سؤ سلوك او اشتباكات كما يحدث فى الجامعات الاخرى ولم يتم اغلاق ابوابها الا بموجب قرارات صادرة من وزارة التعليم العالى، وهذا الامر اسهم فى خلق بيئة اكاديمية مستقرة كانت سببا فى جذب الطلاب الاجانب والطلاب اللذين لديهم جدية فى اكمال سنين دراستهم دون توقف او تجميد او تعطيل للدراسة .

استمرت تلك الجامعة فى تخريج اجيال وراء اجيال وتستمر فى التطور ومواكبة التكنولوجيا الحديثة فى كافة المجالات الى ان طورت انظمة التعليم عن بعد والتى اتاحت للطلاب فرصة تلقى الدروس دون الحضور للجامعة وقد استغلت هذه التقنية ابان فترة الكورونا حيث لم يتأثر الطلاب وباشروا محاضراتهم عبر المنصة الالكترونية .

للجامعة منحا تقدمها لبعض الطلاب من الاسر الفقيرة باسم ((منح الحاجة ثريا))، والان على الرغم من ان اعداد طلاب هذه الجامعة يتجاوز (١٩) الفا الا ان الجامعة قامت بدورها فى تسجيلهم وحصرهم وتخصيص عناوين بريد الكترونى لكل طالب بغرض تفعيل منصة التعليم عن بعد متى ما تأزمت الاوضاع الصحية بسبب جائحة الكورونا .

ازاء كل ماتقدم يجب ان يطبق نموزج جامعة العلوم والتقانة على جميع الجامعات حتى يستطيع الطلاب تلقى تعليمهم بصورة كاملة وبتحصيل اكاديمي باجود مستويات وبالتالى ضمان تخريج الطلاب فى الكليات وفق الجداول الزمنية المحددة لانهاء الفترة الدراسية للطلاب  واكمال المنهج المقرر والذي يتيح للطالب فرصة الحصول على الدرجة العلمية المحددة .